الجمعة , 23 يونيو 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
جزيرتي تيران و صنافير في مدخل خليج العقبة
جزيرتي تيران و صنافير في مدخل خليج العقبة

مصادر: “السيسي” يبحث مع “سلمان” أزمة جزيرتي “تيران” و”صنافير”

 

 

كشفت مصادر مطلعة أن ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية فيما يتعلق بجزيرتى تيران وصنافير، سيكون أحد جوانب المباحثات الثنائية بين الرئيس عبدالفتاح السيسى والعاهل السعودى الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك تمهيداً لتوقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية بين البلدين فى خليج العقبة والبحر الأحمر.

وأكدت المصادر أنه تمت إثارة تبعية الجزيرتين خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولى ولى عهد السعودية، فى زيارته الأخيرة لمصر يوليو الماضي، والتى صدر فى ختامها «إعلان القاهرة»، والذى تضمن فى أحد بنوده، تعيين الحدود البحرية بين البلدين واتفق الجانبان على وضع حزمة من الآليات لتفعيل التوصية.

وتمثل الجزيرتان أهمية استراتيجية كونهما تتحكمان فى حركة الملاحة من خليج العقبة، حيث تقع جزيرة تيران شمال البحر الأحمر عند مدخل خليج العقبة.

وتخضع الجزيرتان للسيادة المصرية، وقد تم إعلانهما كمحميتين طبيعيتين منذ عام ١٩٨٣، وهما جزء من المنطقة «ج» المحددة فى معاهدة كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، وهناك خلاف بين مصر والسعودية على الجزيرتين لم يتم إنهاؤه بشكل رسمي، حيث تطالب السعودية بسيادتها على الجزيرتين.

والنزاع المصرى السعودى على الجزيرتين قديم، إلا أنه عقب العدوان الإسرائيلى على مصر، تم التوافق على تواجد القوات المصرية بالجزيرتين دون أن يخل ذلك بأى مطالبات للدولتين.

شاهد أيضاً

فى ندوة المعهد الديمقراطى المصرى:التوسع فى عقوبة الإعدام بمشروع قانون مكافحة “اختطاف الأطفال” يثير جدلًا إعلاميًا ومجتمعيًا

كتب: عبد الرحمن الشرقاوى   شهدت ندوة المعهد الديمقراطي المصري للتوعية بالحقوق الدستورية، مساء الأربعاء، …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co