السبت , 25 مارس 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

سعيد الشحات يكتب: خسرنا فى علاقاتنا مع إيران

        مع توقيع إيران للاتفاق النووى مع الدول الست الكبرى، يأتينا سؤال: «ما المكاسب التى حققتها مصر من مقاطعتها لإيران منذ قيام ثورتها الإسلامية عام 1979؟» اتخذ السادات القرار وقتها وفى تفاصيل أسبابه الكثير، لكنه كان تعبيرا أصيلا عن اندماج السادات فى المشروع الغربى بقيادة أمريكا.         ويتفق مع الرغبة الإسرائيلية تماما، ولم يحدث تغيير يذكر في المسألة خلال فترة حكم مبارك، وبالرغم من الرغبة الإيرانية الكبيرة في إعادة العلاقات مع مصر، إلا أن نظام مبارك كان يصر على الرفض فأمريكا كانت أمامه، والخليج كان وراءه، وأذكر أنني كنت في زيارة إلى إيران عام 2012، وفي مقر وزارة الخارجية بالعاصمة طهران تحدث المسؤولون عن دهشتهم من صد مصر المستمر لأى محاولة لعودة العلاقات، وتحدثوا صراحة أنهم يعلمون أن «دول الخليج» هي صاحبة قرار الفيتو على مصر في هذا الملف، وقالوا إنه بينما يحدث كل ذلك مع مصر تتواصل فيه العلاقات الخليجية الإيرانية بشكل جيد.         ذهب مبارك، وقامت ثورة 25 يناير، غير أن الوضع استمر كما هو، وفيما كانت إيران تبني نموذجها القوى سواء اختلفنا أو اتفقنا معه ومع أهدافه، كان يشغلنا في مصر قضية الغزو الشيعي، وكان يشغلنا سؤال: أيهما أعمق فى الإسلام، وأيهما أصح: الشيعة أم السنة؟.         جد هذا السؤال أواخر حكم السادات واستمر طوال عهد مبارك وزادت حدته في حكم محمد مرسي، وأدى ذلك إلى تصوير الشيعة كأعداء للسنة أكثر من اليهود، ووصل الجهل في ذلك حد أن محمد مرسي قال هذا الرأي في لقاء سري مع قطاعات من السلفيين أثناء دعايته في انتخابات الرئاسة عام 2012، ولعبت وسائل إعلام دورا خبيثا ومشبوها لحشو عقول البسطاء بهذه المسألة، ولا يخفى على أحد أن أطرافا خليجية كانت تشجع على المضي في هذا، وفيما كانت الحكومات المصرية المتعاقبة تصر على ذلك بلا رؤية مستقبلية، كانت إيران تبنى نموذجها الذى عبر عن قوته في برنامجها النووى، وعبر عن قوته في المفاوضات التي دارت في الفترة الماضية مع الدول الست الكبرى.         الخلاصة أننا لم نحصد مكاسب حقيقة من كل الهوس الديني الذي تم حشر المصريين فيه عمدًا في العلاقات مع إيران؟ وعلينا أن نعي الخطوة المقبلة في العلاقات معها؟.

شاهد أيضاً

د.عادل عامر

د.عادل عامر يكتب: الدولة وكيفية قيامها لمواجهة الزيادة السكانية وتنظيمها

مما لاشك فيه أن الزيادة السكانية تعتبر أحد التحديات التي تواجه برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co