الخميس , 27 يوليو 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي
جمال والي
جمال والي

جمال والي يكتب: عاشت الصقور التى لا تنام .. حراس مصر الأبطال !!!

 

 

– أعتقد أنه بعد التسريبات الأخيرة للشيطان الرجيم الثعبان الأقرع محمد البرادعى غلى فضائية صدى البلد ، إتضح للقاصى والدانى أنه كان بمصر تشكيلات إجرامية متعددة ، وكانت تظهر أمام الأغبياء أنها متفقة مع بعضها لإنقاذ مصر، ولكن فى الحقيقة أن كل تشكيل إجرامى منهم كان يريد أن يضرب التشكيل التانى منهم بالنار ويخلص منه لينفرد هو بحكم مصر، وكانت مصر لكل منهم غنيمة وفريسة وجميعهم في إنتظار سقوطها ليأخذ نصيبه .

– وأذكر حضراتكم أولا بقول الرئيس الروسى فلاديمير بوتين “إن ما فعلته المخابرات المصرية خلال ما يسمي بالربيع العربي كان بمثابة حائط صد لإنقاذ الدولة المصرية من الإنهيار، وسوف يتم تدريسه في كل المدارس المخابراتية والإستراتيجية حول العالم”.

– ومن هنا أؤكد لحضراتكم أن مصر تقوم الأن بتنظيف آخر بقايا جيوب الخيانة فى أكبر عملية مخابراتية إستمرت لـ 6 سنوات ، بل أنها وضعت حقائق الأمور أمام الشعب والعالم بأثره وليعلم الجميع أن كافة خيانتكم وإتصالاتكم مرصودة وكل خفاياكم وما كانت تخفيه صدوركم معلومة ، وأن مصر ليست لقمة مستساغة ولكنها تستكين فقط إلى حين .

– وأن حراس مصر وصقورها تقول للصهيوأمريكية هذا هو عميلكم القذر محمد البرادعى وهؤلاء نشطاؤكم الخونة وكلهم تحت السيطرة الكاملة وكنا نعلم يقينا ما تخفيه صدورهم وما يضمرون من غل وحقد وكراهية لمصرنا الحبيبة .

– وأذكر نفسى وأذكركم بعد نكسة 25 يناير عندما قام المجلس العسكرى بحنكة بالغة وظل ينفخ فى شباب نكسة يناير وسمح لهم بالخروج عبر كافة القنوات التليفزيونية ، وقسمهم إلى مجموعات وكان يدعم كل مجموعة منهم على حده لتشكيل مايسمى إئتلاف أو حزب ، وفى نفس الوقت كان يدعم أى إئتلاف أو أى حزب لهم بقوة لأن المجلس العسكرى كان يعلم أن كل خائن منهم يتطلع للزعامة منفردا ، وبالتالى تمكن من تفتيتهم بإمتياز وفرقهم وجعلهم لا يتحدوا فى مواجهة الدولة ، وسمح لهم بتشكيل مئات الإئتلافات الثورية ليضربوا بعضهم البعض إلى أن تلاشوا تماما .

– أما بخصوص التمويلات فقد إستثمرت الدولة ودعمت إقتصادها الذى كان قد إنهار بالفعل ، وذلك من المليارات التى دخلت ومولت هؤلاء الخونة وخاصة الإخوان المجرمين والمتسلفين الشياطين و 6 إبريل والتى كانت تصل لهم عينى عينك فأنعشت الإقتصاد وقتها وساندته ، وتذكروا معى عندما لاحظنا حميعا أن المتسلفين الشياطين وفجأة قاموا بشراء أراضى وعقارات وسيارات فارهة وإستحوز حزب النور المتسلف على نصيب الأسد من تمويلات السعودية ، وكذا الإخوان المجرمين والليبراليين من أمريكا وأوروبا ، ولاحظنا أيضا وقتها عندما إتقفلت حنفيات التمويلات الخارجية ، وأغلقت أبواب تهريب الآثار إنكمش الإقتصاد المصرى ، ولكن تبقى حقيقة واحدة ألا وهى أن مصر لها صقور وحراس تحميها وعيونهم لا تنام أبدا ، وأرسلوا رسالة واضحة لجيل الخونة والعملاء الجدد بأن صقور مصر وحراسها عيونهم لا تنام وأنهم يتابعون كل شىء ، ويقولون لكم أيها الخونة والعملاء أنتم مكشوفين لنا بل أنتم جميعا عرايا أمامنا تماما ، وأن الدرس إنتهى أيها الأغبياء ، وجارى تنظيف مصر من القاذورات ، وحسابكم قادم لا محالة .

– عاش جيش مصر ،،، وعاشت مخابرات مصر .

شاهد أيضاً

ننشر الفصل الأول من رواية “أحزان الأفاعى” .. “جـ 1 الحزب” للكاتب والأديب فرحات جنيدى

>> ان المعرفة نصف القوة والمال النصف الاخر الفصل الأول منذ اليوم الأول له في …

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co