الخميس , 17 أغسطس 2017
رئيس التحرير محمود الشرقاوي

الخُلُودُ للشهيد الحسيني القائد المجاهد “محسن حُجَجِي”

بقلم: الكاتب والإعلامي حميد حلمي زادة

أقدم تنظيم داعش الارهابي ، على اعدام المجاهد محسن حججي ، الذي وقع في الأسر في منطقة التنف الواقعة على الحدود السورية والعراقية.

والشهيد محسن حججي (25 عاما) كان ينتمي إلى مؤسسة “الشهيد كاظمي” التنموية وهو من مدينة نجف آباد في محافظة أصفهان وسط إيران ، وكانت له أنشطة أيضا في إطار مخيمات البناء والإعمار في بلاده.

ونشرت وسائل إعلام موالية للتنظيم الإرهابي صورة لحججي بعد أسره، وهو مقيد من قبل أحد عناصر “داعش” في سوريا.

وتداول الناشطون صورة الشهيد قبيل ذبحه من قبل “داعشي” يمسك به من الخلف ، وبيده سكين ، وعلّق روّاد مواقع التواصل على الصلابة الظاهرة في عيني الشهيد ، وملامح الخوف في وجه الإرهابي القاتل.

وكان الشهيد اعلى الله مقامه في جنان الخلد قد لبى نداء الواجب لمناصرة الشعب السوري الشقيق والدفاع عن مقام السيدة زينب عليها السلام ، بعدما توعد التكفيريون بتفجيره وقتل المؤمنين القاطنين بجوار مزارها المبارك:

قَسماً بنَحْرِكَ بلْ بكلِّ أنِينِ *** ودُعاكَ (يا اللهُ أخلِصْ دِينِي)

(حُجَجي) دِماؤُكَ لن تجُفَّ مُدافِعاً *** عن حُرمةٍ بُليَتْ بِشَرِّ عَمِينِ“1”

إلا بسحقِ المارقينَ دواعِشاً *** وبِسَوقِ ” كاهِنِهِم” إلى سِجِّينِ“2”

سَيفيضُ نَحرُكَ أبحُراً مِن شِدَّةٍ *** تقضي على المتوحِّشِ المأفُونِ“3”

ستكونُ في(التَّنفِ) المحرّرِ عاجِلاً *** نُصْبَاً لكلٍّ مُناصرٍ ومُعينِ

وملاحِماً تجتثُّ فتنةَ زُمرةٍ *** فَسدوا بِأرضِ الغارِ والزيتونِ

لم يقتُلُوا فِيكَ الصلابةَ مؤمِناً *** بل قد قتَلْتَهُمْو بِصَبرِ (حُسينِ)

وهو الامامُ السبطُ جاهَدَ سُلْطةً *** هجمَتْ على بيتِ التُقى والدينِ

عيناكَ تأتلِقانِ عزماً ظافِراً *** ودِماكَ يا (حُجَجي) مَسِيلُ يَقينِ

وستثبتُ الأيامُ أنَّك حَتْفُ مَنْ *** مَرَدُوا على تفنيدِ كُلِّ أمينِ

وتواطأوا مِن قبلُ ضِدَّ مُحمدٍ *** في كربلاءَ وفي رُبى صفِّينِ

فالسامريُّونَ استعادَوا بغيَهُمْ *** بدواعشٍ وتحالُفٍ صُّهيُوني

لكنَّ أبناءَ (الحُسينِ) بِيَومِنا *** غضَبٌ على المستكبرِ المفتونِ

فلقد أذاقوا المارقينَ هزائماً *** وعيونُهُمْ ترنُو الى (حِطِّينِ)

نِلتَ الشهادةَ يا أخي مُتحمِّساً *** فاْهْنَأْ بِجنَّاتٍ وطِيبِ عُيُونِ

إيرانُ تفْخَرُ بالمُبيرِ خوارِجَاً *** ودفاعِ شِبلٍ عن حِمىً وعَرِينِ

ايرانُ لم تبخلْ بعَوْنٍ واجبٍ *** وَهَبَتْ فِدا الحُرُماتِ خيرَ بَنِينِ

…………

المفردات:

1- عَمين: عُميان

2- سجِّين: وادٍ في جهنم

3- مأفون: أحمق ، ضعيف العقل

شاهد أيضاً

“كرَمُ رسولِ الله (ص)” .. قصيدة بقلم الكاتب والإعلامي حميد حلمي زادة

  قصيدة مهداة الى الحُجاج الكرام الذين تشرفوا بزيارة قبر الرسول الاكرم المصطفى محمد  بن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com watchanimeonline.co